التدقيق اللغوي هو تحقيق شامل في الإحتياجات اللغوية لمؤسسة ما و ذلك لمساعدة الكيانات في تحديد مواطن القوة والضعف في تواصلهم باللغات الأجنبية. يحدد التدقيق اللغوي إحتياجات الكيانات اللغوية على المستوى الاستراتيجي للمساعدة في خلق سياسة لغوية للكيان. كما يعمل التدقيق اللغوي أيضا على المستوى التنفيذي لتحديد المهارات والموارد اللغوية المتوفرة والمطلوبة في كل هياكل الكيان. و تشمل عملية التدقيق أيضا معلومات بشأن التكلفة الزمنية، الموارد البشرية، التدريب، و التمويل وذلك بغية تحقيق الأهداف اللغوية المنشودة  للعميل. و تُمَكَِنُ هذه المعلومات الكيانات من إتخاذ القرارات الصائبة في كل ما يتعلق بتوفير الميزانية الضرورية للغات العالمية بالإضافة إلى تخصيص الكفاءات اللغوية و الموارد البشرية المؤهلة بشكل مناسب بما في ذلك التوظيف، التأجير،الترقية، و التعاقد.

لمساعدة المؤسسات على وضع وتنفيذ سياسة لغوية إنفتاحية على كل الأسواق الدولية، يقوم المدققون والإستشاريون اللغويون التابعون لترانس كالتشرز بتقديم تقارير مفصلة مع توصيات حول كيفية تنفيذ السياسات اللغوية والثقافية المتجددة للرفع من مستوى الكفاءة اللغوية و الثقافية للكيانات. يسهل الرفع من الكفاءة اللغوية فهم والتواصل و التعامل مع العملاء والشركاء التجاريين الدوليين الذين يتحدثون بلغات أجنبية أو ينحدرون من مناطق ذات ثقافة مختلفة عن ثقافتنا المحلية. ينجز المدققون اللغويون التابعون لنا تقارير لصياغة سياسة لغوية للكيان كما نقدم توصيات لفهم وإبلاغ وإشراك العملاء والشركاء الذين قد يتحدثون بلغة أجنبية. توفر ترانس كالتشرز حلولا مقترحة من لدن الخبراء لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة التنظيمية في بيئة عالمية متعددة الثقافات، وتعزيز الأداء التنظيمي في الأسواق والمناطق المتحدثة بلغات أجنبية.